طارق الهاشمي Logo Tareq alhashimi
نائب رئيس جمهورية العراق (المستقيل)

Headline

من أرشيفي الشخصي

من أرشيفي الشخصي المنشور في جريدة محلية في آذار من عام 1978 ذكرني به محب جزاه الله خيرا ...قررت أن أعيد نشره كي يطلع عليه جمهوري العزيز ...مالفت انتباهي حقا تصوري مبكرا عن الوضع المثالي الذي يفترض أن يكون عليه العراق ...بإعتباره وطن متعدد الاعراق والمذاهب والأديان ...اختصر المحرر بهذه الاسطر اطروحة من ستمائة صفحة أخذمني كتابتها مايزيد على السنة والنصف . ... المزيد

مشاركاتكم

مايرد في هذا القسم يعبر فقط عن رأي صاحب المشاركة (ملتزمون بسياسة عدم اقصاء الرأي الآخر)

ما لله لله وما لقيصر لقيصر

مشاركة كافة المكونات السياسي العراقي في العملية السياسيه من زاخو للفاو وتفعيل كل المنظمات المدنيه والاقصاء من دور العسكر والفكر الطائفي ان جاز التعبير بالاعتماد على كوادر اكاديميه يحملون كاريزما وحس وطني بتشكيل حكومة وطنيه وتنحي حكومة التابعه للملالي وولاية الفقيه وتجسيد الديمقراطية كمنهاج وتربية تدرس في المدارس وليس فلسفة من وراءها تكمن كافة اشكال الظلم واقصاء ناس على حساب ناس ,وما لله لله وما لقيصر لقيصر ,والحد من تدخل الطقوس الدينيه والمرجعيات والهيئات الدينيه في العملية السياسيه ويبقى الدين علاقة فرديه يربط الفرد بربه وباعماله وكل حسب اجره وعمله وليس من تحت عباءة الدين ممارسة كافة اشكال والوان الظلم الاجتماعي والعرقي والمذهبي ,اعتقد وقتها ستنعم العراق مسبيا براحة بال وطمئنينة

مشاركة: روج آفا