طارق الهاشمي Logo Tareq alhashimi
نائب رئيس جمهورية العراق (المستقيل)

Headline

من أرشيفي الشخصي

من أرشيفي الشخصي المنشور في جريدة محلية في آذار من عام 1978 ذكرني به محب جزاه الله خيرا ...قررت أن أعيد نشره كي يطلع عليه جمهوري العزيز ...مالفت انتباهي حقا تصوري مبكرا عن الوضع المثالي الذي يفترض أن يكون عليه العراق ...بإعتباره وطن متعدد الاعراق والمذاهب والأديان ...اختصر المحرر بهذه الاسطر اطروحة من ستمائة صفحة أخذمني كتابتها مايزيد على السنة والنصف . ... المزيد

آخر الأخبار

أردوغان يخاطب "من يهددون تركيا" ويتوعّد منفذ مجزرة نيوزيلندا

أردوغان-يخاطب-من-يهددون-تركيا-ويتوعّد-منفذ-مجزرة-نيوزيلندا

وجّه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، رسائل إلى "من يهددون تركيا".

وقال إن على "من يهددون تركيا أن يقرأوا كتب التاريخ أولا".

جاء ذلك في خطاب له الثلاثاء، أمام حشد من أنصار حزب العدالة والتنمية في ولاية كوجا إيلي، حيث تطرق إلى الهجوم الإرهابي الأخير في نيوزيلندا، والرسائل المعادية للأتراك والمسلمين التي بعثها منفذ الهجوم.

وأردف: "يا أيها التافهون الذين تهددوننا بالقول، لا تعبروا إلى الضفة الغربية من مضيق البوسفور، عليكم أولا أن تتعلموا جيدا تاريخ هذه الأمة".

وشدد على أن تركيا هي رمز السلام والأمان للملايين في العالم. مضيفا: "كما أنها الميناء الأخير لأشقائنا حين يتعرضون للشدائد من البلقان إلى القوقاز، ومن تركستان إلى إفريقيا".

وأشار إلى أنه في حال تعثر تركيا ستتعثر معها سوريا والعراق واليمن وليبيا وأراكان (في ميانمار) والبوسنة والهرسك.

ولفت إلى أنه في حال ضعف الشعب التركي ستضعف قضية القدس وفلسطين وقضية الحق والعدالة.

كما انتقد أردوغان، زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قليجدار أوغلو، قائلا: "بينما يستشهد 50 من أشقائنا خلال صلاة الجمعة في نيوزيلندا على يد سافل، يخرج رئيس حزب الشعب الجمهوري ويوصي المسلمين بمراجعة أنفسهم، اذهب وراجع نفسك أولا".

وفي كلمة أخرى  له الثلاثاء أمام تجمع جماهيري في ولاية "زونغلداق"(شمال)، قال أردوغان مخاطبا منفذ مجزرة نيوزيلندا، "عليك أن تدفع ثمن ما اقترفت يداك، وإن لم تحاسبك نيوزيلندا، فنحن نعرف كيف نحاسبك بشكل من الأشكال".

وتابع: "من أنت يا عديم الأخلاق؟، لقد قتلت 50 شخصا من إخوتنا الذين كانوا يؤدون العبادة بكل خسة ووقاحة ودناءة، ولكنك ستدفع ثمن فعلتك".

ولفت إلى الحوادث الإرهابية في الدول الأوروبية، مضيفا: "يدفعون الثمن لكونهم غير صادقين".

وقال: "الذين يلطخون منطقتنا بالدماء ويشعلونها بالنيران تحت ذريعة محاربة داعش الإرهابي، يحملون ذات الغاية (قتل المسلمين)".

واتهم بعض الجهات بالكيل بمكيالين، مضيفا: "هل يدركون ثمن الدماء التي سفكتها إسرائيل بفلسطين؟ إسرائيل من خلال احتلالها المستمر لفلسطين حاصرت الفلسطينيين في بقعة صغيرة، واحتلت جميع أراضيها تقريبا".