طارق الهاشمي Logo Tareq alhashimi
نائب رئيس جمهورية العراق (المستقيل)

Headline

من أرشيفي الشخصي

من أرشيفي الشخصي المنشور في جريدة محلية في آذار من عام 1978 ذكرني به محب جزاه الله خيرا ...قررت أن أعيد نشره كي يطلع عليه جمهوري العزيز ...مالفت انتباهي حقا تصوري مبكرا عن الوضع المثالي الذي يفترض أن يكون عليه العراق ...بإعتباره وطن متعدد الاعراق والمذاهب والأديان ...اختصر المحرر بهذه الاسطر اطروحة من ستمائة صفحة أخذمني كتابتها مايزيد على السنة والنصف . ... المزيد

[removed][removed]

مليشيات ارهابية تشن هجمة شرسة على السنة بالمقدادية

مليشيات-ارهابية-تشن-هجمة-شرسة-على-السنة-بالمقدادية

شنت مليشيات ارهابية تابعة للحشد الشعبي، الأربعاء، هجمة شرسة على مدينة المقدادية بمحافظة ديالى العراقية، وفيما قصفت قرى سنية بقذائف الهاون، فقد اختطفت عددا من أبنائها وقتلت آخرين.

وقالت مصادر عراقية، إن "المليشيات قتلت أحد شيوخ قضاء المقدادية ويدعى جاسم الزبيدي واختطفت أحد أبنائه في منطقة الحرية، إضافة إلى قتلها أربعة من أبناء السنة في مناطق سلامة ودور الضباط في مركز القضاء، أمام أنظار الشرطة المحلية".

وأضافت المصادر، بحسب مواقع محلية عراقية، أن "المليشيات فجرت تسعة منازل في مناطق الحرية والضباط والثورة التابعة للقضاء ذاته، وقصفت قرى المخيسة وعرب جبور (سنسل) ومنطقة نهر الإمام بـ 16 قذيفة هاون دون معرفة حجم الخسائر البشرية حتى الآن".

وذكرت المصادر، أن "المليشيات المسلحة تنتشر في منطقتي المطار وعلوة المقدادية، وتهدد أهل السنة في تلك المناطق وتخيرهم بين الرحيل عن القضاء أو الموت"، مشيرة إلى أن "قوات الجيش انسحبت بالكامل من قضاء المقدادية وسلمت الملف الأمني لفوج الطوارئ الخامس من الشرطة". 

وكان تفجير انتحاري تبناه تنظيم الدولة في قضاء المقدادية، استهدف مجلس عزاء لأحد عناصر الحشد الشعبي، الاثنين، قد أوقع ستة من كبار القادة العسكريين في مليشيات الحشد و27 من عناصره على الأقل.

وتعد ديالى من المناطق المتوترة وتشهد أعمال عنف شبه يومية، فيما شهدت المقدادية، في 11 كانون الثاني/ يناير الماضي، هجوما مزدوجا بعبوة ناسفة أعقبها تفجير انتحاري بسيارة مفخخة ما أدى إلى مقتل 20 شخصا وإصابة عشرات بجروح.