طارق الهاشمي Logo Tareq alhashimi
نائب رئيس جمهورية العراق (المستقيل)

Headline

من أرشيفي الشخصي

من أرشيفي الشخصي المنشور في جريدة محلية في آذار من عام 1978 ذكرني به محب جزاه الله خيرا ...قررت أن أعيد نشره كي يطلع عليه جمهوري العزيز ...مالفت انتباهي حقا تصوري مبكرا عن الوضع المثالي الذي يفترض أن يكون عليه العراق ...بإعتباره وطن متعدد الاعراق والمذاهب والأديان ...اختصر المحرر بهذه الاسطر اطروحة من ستمائة صفحة أخذمني كتابتها مايزيد على السنة والنصف . ... المزيد

قراءة و تحليل

الحملة العالمية تدين عدوان إيران

الحملة العالمية تدين عدوان إيران المتعمد على الأراضي العراقية

بتخطيط إيراني محكم وبتواطئ من حكومة بغداد وفي مشهد تكررسابقا , عبر مئات الألوف من الايرانيين الحدود العراقية من منفذ زرباطية، دون جوازات سفر ولاسمات دخول ، ودون تدقيق أمني أو طبي أو مالي ...الخ في استباحة كاملة لسيادة الدولة العراقية وكرامتها. 
بالتأكيد لن يعود منهم أحد إذ أن وظيفتهم تقتضي الاستقرار والانتشار بين العراقيين تمهيدا لتجنيسهم في القريب العاجل كما جرى في السابق، لانهم طابور خامس مجند لخدمة مصالح إيران إضافة الى تشويه الهوية الوطنية العراقية وتدمير البنية الاجتماعية والاقتصادية والصحية للعراقيين آخذين بنظر الاعتبارإحتمال تهريب كميات هائلة من المخدرات ناهيك عما تعانيه إيران من تفشي العديد من الأمراض الإنتقالية كنقص المناعة المكتسبة كمرض الايدز الذي حذرت من إنتشاره وزارة الصحة الايرانية مؤخرا ونبهت الى أن ثلثي المصابين غير معروفين ولا مسجلين وهم بالتالي بمثابة وباء متنقل من شأنه أن يفتك بالعراقيين دون رحمة ولاسيما في المناطق المتوقع ان ينتشر فيها هؤلاء العابثين.
أما موقف حكومة العبادي المتواطئ فهو واضح وضوح الشمس إذ كان بمقدور الحكومة لو أرادت أن تعزز النقطة الحدودية بقوات عسكرية كافية لردع المعتدين وهي لاشك كانت تراقب تعاظم حشودهم خلال الايام القليلة الماضية كما كان بمقدورها لاحقا أن تعمل على تطويقهم وإجبارهم على العودة بالقوة ، ألم تفعل ذلك مع العراقيين النازحين من الانبار، الم تحاصر الالاف وحتى اللحظة وتمنع عبور حتى المرضى والمسنين والمعوقين والنساء والاطفال من جسر بزيبز، ألم تحرم مئات الالوف من العوائل النازحة من حقها في العودة الى محافظاتها ومناطق سكناها بعد تحريرها من داعش!!! 
ان حكومة حيدر العبادي تتحمل كامل المسؤولية فيما حصل، إنها من جهة لم تتخذ أية اجراءات او احتياطات لازمة  لمنع تكرار هذا العدوان رغم أن الخطورة لاتقتصر على الغزو وتدنيس سيادة العراق ، بل لتحقيق ما هو أخطر، إنه يستهدف تفريسه وتغيير هويته وإنتمائه . ورغم ذلك لم يصدر عنها أي إستنكار أو إدانة ولم تتخذ أية إجراءات على الصعيد السياسي أو الدبلوماسي. 
لقد إطلع الجميع على التبريرات المضحكة التي عرضها النظام الايراني وحاول من خلالها التنصل مماحصل والإدعاء بأنه سيحاسب الاشخاص الذين تجرؤوا وعبروا الحدود دون ترخيص عند ما يعودوا ادراجهم الى إيران بعد إكمال مراسم زيارة  كربلاء!! 
لاحاجة هنا للحديث عن مرامي النظام الايراني الخبيثة تجاه العراق وقد أدرك العالم أجمع أنها لم تتوقف عن إيذائه بشتى الطرق والاساليب مااستطاعت لذلك سبيلا، في إطار أجندتها المشؤومة والهادفة الى تصدير الفوضى والارهاب للدول العربية والاسلامية بل للعالم أجمع.
إن الحملة العالمية تستنكرهذا العدوان الصارخ وتدعو العالم لاعتباره تهديدا للسلم والامن الدولي والاقليمي وتناشد العراقيين جميعا الاصطفاف خلف مصلحة الوطن العليا والمشاركة في حملة وطنية شاملة للتنديد بالعدوان وتحميل حكومة العبادي كامل المسؤولية في تنظيف العراق من الغزاة وإعادتهم من حيث أتوا والمطالبة بنشر تفاصيل ذلك  على الرأي العام العراقي، كما نناشد الشعوب العربية والاسلامية والعالم أجمع الوقوف مع شعب العراق والتنديد بالعدوان الايراني والتحذير من تكراره.
                                 حفظ الله العراق وأهله من كل سوء.

 

الأمانة العامة
الحملة العالمية للتضامن مع الشعب العراقي
2 كانون الاول 2015
20 صفر 1437