طارق الهاشمي Logo Tareq alhashimi
نائب رئيس جمهورية العراق (المستقيل)

Headline

من أرشيفي الشخصي

من أرشيفي الشخصي المنشور في جريدة محلية في آذار من عام 1978 ذكرني به محب جزاه الله خيرا ...قررت أن أعيد نشره كي يطلع عليه جمهوري العزيز ...مالفت انتباهي حقا تصوري مبكرا عن الوضع المثالي الذي يفترض أن يكون عليه العراق ...بإعتباره وطن متعدد الاعراق والمذاهب والأديان ...اختصر المحرر بهذه الاسطر اطروحة من ستمائة صفحة أخذمني كتابتها مايزيد على السنة والنصف . ... المزيد

رسائل الهاشمي

فضيحة قضائية جديدة

24 حكم بالاعدام في جلسة واحدة استغرقت ساعة واحدة !!!! غاب عن المحاكمة المسؤولون وهم القادة العسكريون!!
...........
سبايكر... عنوان لجريمة لابد أن ينال من ارتكبها (فعلاً) القصاص العادل وفق القانون... لكن القضية باتت سياسية بل وطائفية وعشائرية عجز القضاء في ظلهاأن يؤدي دوره باستقلالية وحيادية... وهكذا اضطر ﻷصدار 24 حكم إعدام بجلسة واحدة... بل وبساعة واحدة... ياترى متى تسنى للقاضي في قضية شائكة ومعقدة أن يراجع اﻻف الوثائق و يدقق باﻷدلة ويستمع لمئات الشهود والخبراء العسكريين والى دفوع المحامين الذين تغيبوا خوفا من بطش المليشيات...
الحكم بهذه الطريقة والذي استند يقينا الى اقرارات انتزعت بالاكراه كسابقاتها يلبي حاجة الحكومة سياسيا وهي تبحث عن إنجاز حتى لو كان ثمنه دماء ابرياء، بنغس الوقت تسترت على القادة العسكريين المعنيين.
الحكم المتعجل يهدئ من غضب أسر الضحايا... لكنه لايضمن عدم الوقوع في الخطأ... في الحكم على برئ بينما المجرم الحقيقي طليق ...هل المطلوب ان نعدم ثارا وانتقاما دون تدقيق أو تمحيص أم ان نعدم من أجرم فعلا جزاءا وفاقا؟؟؟؟
هذه فضيحة قضائية جديدة...